الجمعة، 13 نوفمبر، 2009

هل العبارات التالية حقيقة أم خرافة؟

1. كل مايفكر فيه الرجال هو الجانب الحسي فقط،حقيقة أم خرافة؟

2. يقلد الرجل أباه ويشبه كثيراً عندما يكبر-حقيقة أم خرافة ؟
3. يقارن الرجل أي امرأة بأمه - حقيقة أم خرافة ؟
4.الرجال حمقى ولا يراعون مشاعر الآخرين ، حقيقة أم خرافة ؟
5. يحتاج الرجال للشعور بأنه القائد في العلاقات - حقيقة أم خرافة ؟
6. يعتقد الرجال أنه من علامات الضعف الاعتراف بإحتياجاتهم - حقيقة أم خرافة ؟
7.يحب الرجال الاستحواذ فقط على ماهو بعيد المنال - حقيقة أم خرافة ؟
8.يخشي الرجل التعامل مع النساء القويات - حقيقة أم خرافة ؟
9. الرجال أنانيون - حقيقة أم خرافة ؟
 
                               السؤال الأول: هل مايفكر به الرجال هو الجانب الحسي؟
هذه خرافة ، فعلى الرغم من أهمية الجانب الحسي وأنه من أولى اهتمامات الرجل في العلاقة,,,كما أن الأمان والاستقرار من أول اهتمامات المرأة...لكن هذه الأولويات لا تنطبق على كل الناس من الجنسين...فعلى الرغم من أن جسد المرأة وأنوثتها والعلاقة الجنسية مهمة لدى الرجل إلا أنه ليس الشيء الوحيد الذي يشغل بال الرجل....أو محور اهتمامه...خصوصاً لفترة طويلة في العلاقة الزوجية...
وهذا يوضح لماذا الكثير من النساء الجميلات بلا روح والتي تعتقد بأن جمالها وجسمها الطاغي بالأنوثه كفيل بأن يجعل زوجها يعشقها ويذوب فيها لتفاجأ بورقة الطلاق تلحقها لبيت أهلها وكم سمعنا عن طلاق أجمل الجميلات وتبرير زوجها بأنه وجد جمال فقط بلا روح وبلا شخصية سعد به كم يوم وتمتع ،لكن بمرور الوقت اكتشف أن الزواج معها موت حقيقي ، فاختار أن يطلقها غير آسف عليها ولا على جمالها.

السؤال الثاني: يقلد الرجل أباه ويشبهه كثيراً عندما يكبر؟

هذه حقيقة ، من شابه أباه فما ظلم ، هذا الشبل من ذاك الأسد. إذا أردتي فهم الرجل افحصي أباه جيداً....فإذا كان أبوه رجل كريم ومحب ويراعى من حوله فهذا من حظك فغالبأ سيكون الرجل مثل أبوه بهذه الأمور ، أما إذا كان الأب متعجرف عنيف وبذيء اللسان فغالباً ابنه سيقلده في بعض هذه السلوكيات.لأن ذلك ماتعلمه ورآه يحدث منذ نعومة أظافره.لأن بعض الناس يميلون لتأثر بما يرونه وليس ما لايرونه ولا يتعايشون معه ، لكن دعونا نؤكد أن هناك حالات استثنائية فقد يختار بعض الأبناء عن عمد وعن وعي أن يتصرفوا بطريقة مختلفة عن أبائهم أحيانا كثورة وعصيان ، واحياناً نتيجة للألم الذي عانوا منه في طفولتهم.
إذن يشبه الولد أباه... فهذا حقيقة قال الرسول صلوات الله عليه" تخيروا لنطفكم فأن العرق دساس" صدق رسولنا الكريم...
فغالباً يكبر الرجال وهم يحملون القيم والمعتقدات التي تعكس شخصية الأب في حياتهم ، لكن الاستثناءات موجودة وتحدث دائماً.




السؤال الثالث: يقارن الرجل امرأته بشخصية أمه؟؟؟

هذه حقيقة مهما كانت علاقات الرجل بالنساء ومدى طولها لكن أكثر العلاقات قوة وتأثيراً عليه هي علاقته بأمه،فعلاقة الرجل بأمه علاقة رئيسية ومن المجازفة الكبرى تجاهلها عند قبول الرجل فإذا كانت علاقة الرجل بأمه سليمة وصحية من الناحية النفسية ، ويكون قد تعلم معاملة النساء باحترام فهذا ينبئك بعلاقة جيدة ومثمرة ، وإذا كان الرجل قد تعرض للتدليل في صغره ، وكان يحصل على كل مايريده ولا يتحمل مسؤولية أي شيء فهذا ينبئك بعلاقة سلبية.
لا تتجاهلي هذه الديناميكيات في علاقة الرجل بأمه وإلا ستعيشين وقتا عصيباً في محاولة تعريف وإعادة تعريف تلك العلاقة.
إذا كان يتوقع الرجل منك أن تحلي محل الأم التي اسرفت في تدليله...أذن شمري عن ساعديك لأنه سيترك ملابسه القذرة على الأرض ، ويتأخر عن المجيء للمنزل دون التفكير بأخبارك، ويتذمر ويغضب من أي تأخير أو تقصير في خدماته كتأخر أعداد وجبة الغداء.
وإذا كان زوجك مستاء من والداته لأنها اسأت معاملة أبيه أو تركته فستدفعين ثمن خطايا امرأة كانت قبلك في حياته ،وإذا كانت أم الرجل تحظى بعلاقة دافئة وتدعيمية مع أبيه فستجنين فوائد هذه العلاقة إذن إنها حقيقة فالرجال يميلون لمقارنة علاقاتهم مع النساء بعلاقاتهم مع أمهاتهم.....



السؤال الرابع: الرجال حمقى ولا يراعون مشاعر الآخرين!!! هذه خرافة

 أنا أعرف بأن كل واحدة منكن لديها من الأمثلة والقصص التي تؤيد هذه الفكره، لكن هل هذا الاعتقاد صحيح أم أنه اعتقاد روج له من الكثير من النساء التعيسات التي - لسوء حظها- قلبت رجال سيئين؟؟؟؟؟.
وربما هذا الاعتقاد تحمله الكثير من النساء التي تحكم على الرجل من مقاييس ومعايير أنثوية وليست ذكورية....فتجد المرأة التي تؤمن أن زوجها لا يراعي مشاعرها...تحكم على تصرفاته ...كلماته...ردود أفعاله من وجهة نظرها هي (لوكنت أنا...لقلت كذا وفعلت كذا...)
الحقيقة أن هناك نوع من هؤلاء الرجال موجودين تماماً كنوع النساء غير المراعيات لمشاعر الآخرين.
وأيضا من الحقيقي أن الرجال أقل حساسية وأقل تجاوباً مع المواقف العاطفية. لكن هذا لا يعني أن الرجال بلا قلب....(التاريخ يشهد بعاطفة وقلب بعض الرجال...مجنون ليلى...نمر بن عدوان...)
لكن في الحقيقة تركيبة مخ الرجال مختلف من ناحية الخلايا العصبية والهرمونات، وتعرضوا لظروف اجتماعية مختلفة عن النساء منذ قديم الزمان. فالرجال مدربون ذهنياً واجتماعياً لكي يكونوا أقل حساسية وعاطفية من النساء بسبب المهام المتوقعه منهم...وكم سمعنا وكم رددنا كآبائنا لأطفالنا:"الرجال لا يبكون"..."لا تبكي صر رجال" فنحن النساء ربينا ودربنا الأولاد الذكور ليكونوا أقل حساسية واقل إظهاراً للعواطف...فهو متوقع منه أن يكون قوياً متماسكاً....وبلا عواطف...لأن العواطف ضعف...
إذن الرجال مختلفون عن النساء...ليس هناك خطأ أم صح بل فقط اختلاف بين جنسين.طبعاً إذا قارنتي زوجك بصديقاتك أو أخواتك أو حتى والداتك فمن المؤكد أنه سيبدو عديم الإحساس...لكن قارني زوجك بمجموعة من الرجال من جنسه وستلاحظين أنه فقط رجل...
إذن الرجال ليسوا عديمو الإحساس بل تعبيرهم وتجاوبهم يحدث بدرجة أقل من النساء.فالاختلاف بين الجنسين ليس شيئاً سيئاً بل هو مجرد اختلاف بين جنسين لا أكثر ولا أقل.




السؤال الخامس : يحتاج الرجل أن يشعر بأنه القائد في العلاقات؟؟؟
 هذه حقيقة . معظم الرجال تعودوا اجتماعياً أن يتولوا زمام الأمور ومسؤولية من حولهم ، ولقد تعلموا بأن هذا متوقع منهم وأنه الزامي لهم ،لهذا بسبب التربية تركيبة الرجل والسلوك الرجولي فإن معظم الرجال يحتاجون للشعور بأنهم يتولون زمام الأمور ويمسكون بدفة القيادة . لذلك فالمرأة الذكية هي التي تستطيع أن توهم الرجل بأنه القائد في العلاقة وتجعل جميع القرارات تبدوا وكأنها نابعة منه وحده.




السؤال السادس : يعتقد الرجال أنه من الضعف الإعتراف بإحتياجاتهم ؟
هذه حقيقة . بما أن الرجال تعلموا اجتماعيا أن يلعبوا دور القائد وبما أن معظم الرجال تربوا على أن صفة " ضعيف " تعتبر سبه وإهانة للرجولة فهم يعتقدون أنه يجب عليهم بذل أقصى جهدهم لأخفاء عيوبهم أو نقص لديهم يستلزم المساعدة من قبل المرأة.
الرجال لديهم احتياجات محددة وهم يعلمون ذلك ، لكنهم لايحبون الأعتراف بها وسيشعرون بالأمان لذلك ، ولن يفصحوا عن تلك الاحتياجات إلا إذا تأكدوا أن المرأة لن تحكم عليه بشكل سلبي إذا افصحوا عنها.



السؤال السابع : يحب الرجال الاستحواذ على ماهو بعيد المنال ؟؟؟
هذه حقيقة . الرجال يحبون أن تكون لديهم منطقة خاصة بهم ولديهم روح التنافس الشديد ، ماعلاقة ذلك بسلوكهم في العلاقة الزوجية ؟؟؟
دعونا نعترف لدى العديد من الرجال "عيون زائغة" لكن ذلك لا يعني أنهم خائنون لزوجاتهم ، لكن ذلك يعني أن العديد من الرجال يفكرون ويتخيلون بما لدى بعضهم من أشياء ، إذا استطاعوا رؤيتها . كما أن هذا العامل يؤثر بشكل مهم في العلاقة ، وهو أن الرجال يهتمون في المرأة الصعبة المنال (اللي ماترمي حالها عليهم...وتطارده في كل مكان ... في البيت ... وعلى الجوال إذا خرج مما يجعله ينفر منها أكثر وأكثر)
وأكبر دليل على ذلك أنه ربما يوجد العديد من الرجال غير سعيدين مع زوجاتهم لكنهم لايريدون تطليقها. لماذا؟ سوف يبادرك الرجل بالقول حتى لا تتزوج غيري ، ولهذا السبب يثار غضب الرجل أذا قالت له زوجته الغاضبه طلقني من حقي أتزوج غيرك ،يثيرغضبه كثيرا (فهذه منطقته الخاصة)
إذن الرجل لديه استعداد للالتزام في العلاقة...لكنه سيتجاوب أكثر إذا شعر أنه يحتاج أن يثبت نفسه في العلاقة وأنه يتنافس في الحصول على حب واهتمام زوجته .


 
السؤال الثامن : يخشى الرجل التعامل مع النساء القويات ؟؟؟

هذه حقيقة . كما ذكرنا في النقطة السابقة الرجال يحبون مطاردة النساء ، ومن طرق اصطياد المرأة هو أن يخمن الرجل ماتحتاجه المرأة ويقدمه لها. فالرجل - أي رجل - يحب أن يلعب دور البطل المنقذ فارس الأحلام ، ويحب أن يشعر أن تحتاجه المرأة ولا تستغني عنه...(انتبهوا ياحريم لماذا يحب الرجل المرأة التي تحتاج له...لأنه يظن أن ذلك يضعه في مركز الأمان والتحكم والقوة) هنا يكمن ذكاء المرأة.
فإذا شعر الرجل ووجد أنك لا تحتاجيه فهو سيبحث عمن تحتاجه ،وسيشعر بالانجذاب إليها.
المرأة القوية ترسل رساله غير مباشرة للرجل بأنه عبارة عن شيء من الكماليات لإسعادها ، لهذا يتركها الرجل ويذهب لامرأة تحتاج إليه فعلاً.

لكن هذا لا يعني أن الرجل لا يحب المرأة القوية - بالعكس الرجال يفضلون النساء ذو الكيان المستقل ، المفعمات بالنشاط والحيوية ويشاركن بالحياة بفعالية ، لكن إذا طغت قوة المرأة على سبب وجوده هو في حياتها سيفضل العثور على واحدة أخرى تحتاج إليه. لهذا خطأ كبير تقوم به الكثير من الزوجات الموظفات والتي أثناء الشجار تبدأ بالقول أنها لا تحتاجه ، وأنه تصرف على نفسها وأطفالها ، وتستطيع فتح البيت بدونه .
كما أنه هناك الكثير من النساء الموظفات التي تتبرع بالصرف على بيتها وأطفالها ونفسها كنوع من المساعدة من دون أن يطلب الزوج ذلك هذا التصرف يحدث خلل كبير في العلاقة الزوجية (سوف نركز عليها لاحقاً عندما نناقش أخطاء النساء في التعامل مع الزوج )



السؤال التاسع : الرجال أنانيون ؟
هذه حقيقة . أنا دائما ضد التعميم فأنا لاأحب أن أقول النساء ضعيفات ، أو الرجال كاذبون...او...او لأن التعميم من أسوأ أنواع التفكير، لكن أعترف بأن معظم الرجال يهتمون باحتياجاتهم ويعطون الأولوية دائما مقارنة باحتياجات غيرهم...
لكن هذه الأنانية لها أساساُ راسخا في غريزة الحفاظ على الحياة ، وعلى الرغم من أن الأنانية تعتبر صفة غير جديرة بالاحترام أو الأعجاب إلا أن معظمنا يدخلون لأي موقف وهم يفكرون : ماذا سأستفيد منه؟؟
طبعاً هذا ليس تبريراً لسلوك الرجل الأناني الذي لايراعي مشاعر الآخرين لكن فقط نفسره....
لكن حتى الرجال الأنانيون نستطيع تغييروتقويم سلوكهم إذا عرفنا كيف نحصل على انتباهم ومايدفعهم ، وتقويم السلوك الأناني كلما ظهر.
أخيراً الرجال قد يكونوا أنانيين تماماً، لكن الحال نفسه ينطبق مع النساء، وكلاهما يستطيع تغيير هذه الصفة القبيحة فيه.

تعاليق :

0 التعليقات على “هل العبارات التالية حقيقة أم خرافة؟”


إرسال تعليق

يقول الرسول - عليه الصلاة والسلام - في الحديث الصحيح : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليصمت "