الأربعاء، 28 أكتوبر، 2009

قصة طريفة ..

كان هناك زوجان استمر زواجهما ستين سنة كاملة، كانا خلالها يتصارحان بكل شيء ويتشاركان في كل شيء، ويسعدان بقضاء كل الوقت في الكلام أو خدمة أحدهما للآخر، ولم تكن بينهما أسرار، ولكن الزوجة العجوز كانت تحتفظ بصندوق فوق أحد الأرفف ، وحذرت زوجها مرارًا من فتحه أو سؤالها عن محتواه، ولأن الزوج كان يحترم رغبات زوجته فإنه لم يأبه بأمر الصندوق، إلى أن كان يومٌ أَنهك فيه المرض الزوجة وقال الطبيب أن أيامها باتت معدودة، اغتم الزوج لسماعه هذا الخبر غمًا عظيمًا ، وبات يدعو الله أن يطيل في عمر زوجته ، وبينما هو في حزنه وألمه أخذ يقلب في حاجيات زوجته مستعيدًا ذكرياتهما الجميلة ،ثم وقعت عيناه على الصندوق فحمله وتوجه به إلى السرير حيث ترقد زوجته المريضة، التي ما إن رأت الصندوق حتى ابتسمت في حنو وقالت له: "لا بأس.. بإمكانكفتح الصندوق الآن"، وفتح الرجل الصندوق فوجد بداخله دميتين من القماش وإبر النسج المعروفة بالكروشيه، وتحت كل ذلك مبلغ 25 ألف دولار، سألها عن تلك الأشياء فقالت العجوز هامسة : عندما تزوجتك أبلغتني جدتي أن سر الزواج الناجح يكمن في تفادي الجدال ونصحتني إذا غضبت منك، أن أكتم غضبي وأقوم بصنع دمية من القماش باستخدام الإبر! .
ومع أن الرجل كاد أن يشرق بدموعه تأثرا وحبا لزوجته الوفية، فقد أحس بالسعادة لأنه فهم ـ حسب عدد الدمى ـ انه لم يغضبها سوى مرتين، فسألها: "حسنًا.. ولكن ماذا عن الخمسة وعشرين ألف دولار؟"
أجابته زوجته: "هذا هو المبلغ الذي جمعته من بيع الدمى!".


تعاليق :

1

اخي ابراهيم
طوبى لك على اختيارك الحريص للمقالات والتي تعبر عن شخصيتك الساحره المتفانيه بعمل الخير والعمل الخالص لله.... اتمنى ان تكثر من هذه المقالات وتتحفنا برايك بنهاية كل مقال

*A*

غير معرف يقول...
في 

إرسال تعليق

يقول الرسول - عليه الصلاة والسلام - في الحديث الصحيح : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا او ليصمت "